التخطي إلى المحتوى
توقعات برج الميزان 2017 لماغى فرح بالتفصيل فى الحب والعمل والصحة
توقعات برج الميزان لماغي فرح

Magi Farah & Libra Horoscope 2017 تنبؤات عالمة الأبراج “ماغي فرح” لأصحاب برج الميزان لعام 2017 مهنياً وعاطفياً وصحياً للمتزوجين والمرتبطين والعازبين، أهم التوقعات السنوية لبرج الميزان 2017 ننشرها ونقدمها لكم حصرياً عبر موقع مجلة نظرات NZRAT.com الترفيهية.

توقعات برج الميزان 2017 مع ماغى فرح

مواليد الدائرة الأولى من برج الميزان (من 23 أيلول الى 3 تشرين الأول):
تبدو عزيزي الميزان أول المستفيدين من دخول كوكب جوبيتير الى برجك في هذه السنة، وتشعر بذبذباته قبل أكثر من شهرين من استضافتك له.

تشعر بالهناء وتبتعد عن المشاكل التي ربما اجتاحت حياتك في السنوات الماضية. يشكل كوكب ساتورن في برج القوس طالعا جيدا مع دائرتك، يحملك الى الاستقرار ويخدم بعض طموحاتك.

ينتهي الازعاج الذي واجهته في السابق، ولولا معاكسات كوكب مارس في بعض الأحيان لكانت السنة صافية من أية معوقات.

فقط يفرض عليك هذا الكوكب مراعاة بعض الشؤون الشخصية، والانتباه الى أحد المقربين وأحد الأشقاء وإحدى الشقيقات. قد تنعم بفترة ممتازة لتحقيق أحد المشاريع الذي طالما شغل فكرك. سوف تلاحظ أن الرياح تدور لمصلحتك وأن الأفلاك تخدم اتجاهاتك، فتحقق أحد الأهداف وتستقطب اهتمام الناس الى مشروع م وإلى عمل تؤديه، فتلاقي الدعم الذي طالما حلمت به.

قد تجسد بعض الأفكار على أثر عرض تتلقاه من جهة تثق بقدراتك، أما فترة الربيع فتعدك بهذا التطور، في حين أن الفلك يحذر من بعض ردات الفعل العنيفة في أوائل تشرين الأول على أثر بعض الأحداث التي تطلقك الى الضوء.

قد تبدأ عملية تدريبية وتهتم بعمل جديد لم تتطرق اليه من قبل، وربما تنهي دورة معينة ومرحلة من حياتك وتبدأ أخرى.

على الصعيد العاطفي تحتاج الى التوازن والاطمئنان في هذه السنة، وتشهد على حالة ركود ربما، وعلى علاقات تقليدية كلاسيكية حتى أوائل أيلول، فبين أيلول وتشرين الأول تمر بفترة ممتازة. تكلل مساعيك بالنجاح، وتحقق إحدى الرغبات وتسوي مسألة عائلية طالما آلمتك.

مواليد الدائرة الثانية من برج الميزان (من 4 الى 13 تشرين الأول):
تنتهي من معاكسة كوكب أورانوس في أوائل نيسان، فتتنفس الصعداء بعد فترة من الخلافات والصدامات غير المبررة.

الا أن كوكب جوبيتير قد يعني بعض المشاكل الصغيرة المتلاحقة، وذلك بين آذار وأواخر حزيران.

هذه الصعوبات تطرأ في مجالك المهني، وبسبب رجل في محيطك تتهمه بالمناورات ويحاول أن يعقد لك الأمور.

قد تحتاج إلى من يدعم الخطوات، وينصحك الفلك بعدم السكوت على الإساءة حتى لا تفاجأ بما لا يروق لك.

تتحدث الأفلاك أيضا عن كشف بعض الأقنعة وبعض الفضائح وعن أسرار تفشى للمرة الأولى.

قد تتحرر من قيد رغم ذلك، وتستفيد من بعض الفترات لتسوية الخلافات وحسم أوضاعك.

المهم أن ثقتك بنفسك تبقى كبيرة، وتستطيع معها أن تواجه كل الصعوبات.

أما جوبيتير في برج العذراء فيفرض عليك بعض القوانين والأنظمة والتوجيهات، وذلك حتى التاسع من أيلول، حيث يتغير الجو كليا وتتاح لك فرص جديدة، مدعوما أيضا من كوكب ساتورن، مايعني لك تقدما مهنيا وبلورة لأحد المشاريع.

أما على الصعيد العاطفي، فقد تشعر ببعض الجفاف في الأشهر الثمانية الأولى، ولو أن الفلك يعدك بفترات جيدة أواخر شباط وبداية حزيران، بحيث تسوي بعض الاشكالات الماضية، لكن الوحدة تهددك فتجد أنك لم تلتق بمن يناسبك، وتعيد النظر بإحدى العلاقات وتغير اتجاهاتك بصورة مفاجئة، وتفترق عمن تحب، ثم تتبدل الأمور ابتداء من أيلول، حيث تباشر بعلاقة عاطفية جديدة وعذبة فتتغير عليك الأجواء كليا.

أما شهر تشرين الثاني وكانون الأول فقد يحملان إليك مفاجأة سارة.

مواليد الدائرة الثالثة من برج الميزان (من 14 الى 23 تشرين الأول):
يخاطبك كوكب أورانوس ويضع العصي بين الدواليب في بعض الأحيان، كما يدعوك الى التغيير وعدم الاستسلام أمام بعض المصاعب التي تحيط بدائرتك، فأورانوس بالاضافة الى جوبيتير يسببان لك بعض المتاعب ويجعلانك تضخم المشاكل، وذلك حتى دخول جوبيتير الى برجك في أيلول، ولو أن تأثيراته تبقى أقوى مع بداية العام المقبل اي في عام 2017.

انتظر بعض التغييرات وبعض المفاجآت.

قد تشعر بالعجز أمام مايستجد من تطور لاينال اعجابك.

انتبه من بعض المآزق، ومن فك ارتباط ومن انفصال عن إحدى الجهات، ومن تشويه لسمعتك.

لحسن الحظ أن جوبيتير يملي عليك طريقة تصرف مجدية، ويدعوك الى المبادرة دون انتظار أن يأتيك الدعم من الخارج.

لا تولد لنفسك البلبلة، فكل خطأ ستدفع ثمنه غاليا في هذه السنة.

تنصحك ماغي فرح أن تأخذ قراراتك بهدوء وبدون تسرع، واختيار الأيام المناسبة لذلك.

عليك ألا تصدق بعض المغرضين وزارعي الفتنة، خاصة في أشهر نيسان وتموز وآب.

قد يخيم عليك القلق في بعض الأحيان، حتى بدون أسباب تذكر.

تهتم بعلاقة عاطفية تحتل الصدارة في سلسلة اهتماماتك، وتطالب الآخر باظهار حبه وتبيان برهان عنه، وربما يطالبك الآخر بما لست قادرا على إعطائه، وتضطر الى بذل جهود إضافية لكي تعيد الاتزان الى حياتك العاطفية والزوجية.

قد تفاجئك معلومات عن الشريك ومواقف تصدر عنه، وتضطر إلى حسم علاقة لم تعد تحتمل التأجيل.

التعليقات