آثار مدينة بات العمانية

آثار مدينة بات العمانية

مدينة بات

نتحدث في هذا التقرير عن آثار مدينة بات حيث يوجد في محيطها مواقع الخطم والعين قريبة من بستان نخيل في المناطق الداخلية من سلطنة عُمان، وإلى جانب المدينة والمواقع المجاورة فإنها تشكل المجموعة الكاملة من المقابر والمستوطنات التي يرجع عصرها لألفية الثالثة قبل الميلاد.

مدينة بات

  • ويعتبر الموقع الرئيسي جزء من قرية بات الحديثة في منطقة تعرف باسم، وادي شرسة وعلى بعد حوالي 24 كم شرق مدينة عبري في محافظة الظاهرة في الجهة الشمالية الغربية لدولة عُمان.
  • وتشتهر مدينة بات، بالبرج الضخم في المقبرة والخطم في العين، بالإضافة إلى العديد من المستوطنات الريفية والأبراج الضخمة وأنظمة الري الزراعية والمقابر المغمورة، التي ترجع للعصر البرونزي المتحجر.
  •  توجد مدينة بات في ولاية عبري، وهي مدينة غنية عن التعريف، كما أنها معروفة  بسجلها التاريخي الحافل، وهي لؤلؤة رائعة لها سحر جمالي تتسم بالكثير من المفردات التراثية تتعانق الحياة العصرية الزاهرة وأدرجت آثارها ضمن التراث العالمي بمنظمة اليونسكو.
  • وعندما تذهب إليها، فإنك تزور التاريخ بأكمله، وتتصفح أوراق عصور قديمة لها حضارتها المتميزة ويعود بك الزمن إلى الألف 3 قبل الميلاد لترى ملامح هذه الحضارة العريقة التي نسجت خيوطا ظهرت جليا للعيان على مدى عمق التاريخ والبطولات الإنسانية.
  • ولا شك أن تجيد القريحة أجمل المشاعر لتصف هذه الملحمة الرائعة، في سجل مدينة الألف الثالث ق.م، في عبري الواعدة والتي تعد بمثابة النموذج الجيد للتلال الأثرية المنتمية إلى عصر ما قبل الأسرات في عمان والتي يعود تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد.
  • ويتضح من المقابر الأثرية في مدينة بات، فن التطور المعماري، حيث أن عمارة المقابر على هيئة خلية نحل،وهي المقابر الأكثر تطورا والتي تعرف باسم مقابر حضارة أم النار، إذ جرى بناؤها من الحجر ويبلغ ارتفاع القبر الواحد 8 أمتار ويشتمل على دفنيتين والى 5 دفنات إضافة إلى ذلك القصر الأثري القابع مع بداية مدخل البلد بشوامخه وتراثه العريق.

المقابر في مدينة بات

  • جرى بناء المدافن والمقابر في مدينة بات من الحجارة المسطحة المجوفة، حيث لا تزال تحتفظ بأكوام من المواد والحجارة نفسها القديمة، وتعد  هذه المقابر بحالة جيدة وكأنه قد تم بناؤها حديثاً، كما ويمتلك كل قبر مدخل واحد صغير، ويعتبر من الصعب رؤية ما داخل القبور ويُعتقد بأنها فارغة.
  • وتوجد المقابر في الناحية الجنوبية من مدينة بات، وهي ثاني موقع أُدرج في قائمة التراث العالمي، حيث بنيت هذه القبور مثل خلايا النحل يعود تاريخها للألفية الثالثة قبل الميلاد، وتمتاز الهندسة المعمارية لها بتلك التي وجدت في جبل حفيت، كما جرى اكتشاف مقبرة أخرى تحتوي على مئة قبر مبنية من الحجر.

الأبراج البرونزية في مدينة بات

  • تعد هذه الأبراج الحجرية الضخمة عبارة عن آثار دائرية كبيرة صُنعت من الحجر أو الطين، ومن المحتمل أن تكون هذه الأبراج عبارة عن أبنية دفاعية أو زراعية أو سياسية أو طقسية، وتعود للألفية الثالثة قبل الميلاد.
  • وبالرغم من إجراء القليل من الدراسات لتلك الآثار، غير أنه أجريت دراسة بين سنتي 2007-2012م بواسطة علم الأنساب ومتحف الآثار في جامعة بنسلفانيا، وقد كان التركيز فيها على الأبراج الحجرية الضخمة وأسباب بناؤها، تم التوصل إلى نتائج تحمل رؤية جديدة تتعلق بتشكيل تلك الهياكل التي ساهمت في تشكيل العلاقة السياسية والاجتماعية لمملكة ماجان.