آثار مدينة عجلون

آثار مدينة عجلون

نتحدث في هذا التقرير عن آثار مدينة عجلون التي تعد من المحافظات والمدن الأردنية التي توجد في الشمال الغربي من المملكة، وهي عبارة عن سلسلة من الجبال العالية يُطلق عليها سلسلة جبال عوف، كما تُعرف باسم “جلعاد” على زمن الأمويين ويقصد بها الخشونة والصلابة.

تبعد عجلون عن العاصمة عمان قرابة 76 كم، وتحدّها من الجهة الغربية والشمالية محافظة إربد على بعد 32 كيلومترا ، ومن الناحية الشرقية محافظة جرش على بعد عشرين كم، ومن الجهة الجنوبية محافظة البلقاء على بعد 72 كم.

مدينة عجلون

تعد هذه المدينة من مدن المملكة الأردنيّة الهاشميّة، التي جرى تأسيسها في سنة 2000 قبل الميلاد، وتتبع إداريّاً إلى محافظة عجلون، وتعد حلقة وصل بين مناطق ساحل البحر الأبيض المتوسط، وبلاد الشام، ومنطقة استراتيجيّة بين أرض النيل وأرض الفرات، وتبلغ مساحة أراضيها 4 كم²، أي 1.5 ميل2.

سميت مدينة عجلون بذلك الاسم نسبة إلى الملك عجلون، الذي يعتبر من ملوك مؤاب الذين عاشوا قبل الميلاد، كما سميت المدينة قديماً باسم جلعاد ومعناه الصلابة أو الخشونة.

أبرز المواقع الأثرية في عجلون

القلعة

شُيدت خلال سنة 1184م على يد القائد الإسلامي عز الدين أسامة على زمن صلاح الدين الأيوبي، وبنيت على أعلى جبل من جبال بني عوف، وتتسم بموقع استراتيجي مُشرف على طرق المواصلات ما بين جنوب الأردن وسوريا، وكانت الغاية من بناء القلعة هي رصد تحركات الصليبيين.

وتعتبر القلعة من أهم آثار مدينة عجلون، حيث تحتوي على 4 أبراج دُعمت بنوافذ صغيرة لرماة السهام، كما تعرضت القلعة للقصف أكثر من مرة بواسطة الزلازل في عامي 1837م و1927م، ولكن تُجري وزارة السياحة والآثار الصيانة والترميم اللازم للقلعة، حيث حرى إعادة بناء الجسر المعلّق في عام 1980م.

مار الياس

هو عبارة عن كنيسة وموقع أثري يطل على بيسان وطبريا في قرية لستب، وهذا الموقع هو مسقط رأس النبي إلياس، حيث يحجّ إليه المسيحيون بتاريخ 21/7 من كل عام.

مسجد لستب

يعتبر هذا المسجد الرائع من أهم آثار مدينة عجلون، ويعد من أكثر المساجد التاريخية عراقة وقدما في المملكة الأردنية الهاشمية، ويقع بالقرب من كنيسة مار الياس.

حلاوة

تعد منة أهم آثار مدينة عجلون، وهي عبارة عن قرية جميلة، تحتوي على الطنطور، وهو موقع أثري جميل أُكتشف بناء ريفي فيه بواسطة الحفريات يُعتقد أن هذا الموقع كان يُستخدم ككنيسة على زمن البيزنطيين، ويعود البناء إلى القرن السابع الميلادي.

مناخ مدينة عجلون

تتميز مدينة عجلون بمناخ رائع ولا مثيل له على مستوى دولة الأردن، حيث يكون لطيفا ومعتدلا في فصل الصيف، وباردا في فصل الشتاء، وتتراوح درجات الحرارة في فصل الصيف ما بين  25-30 درجة، وفي فصل الشتاء تتراوح ما بين  دون الصفر- 10 درجات، وتكثر فيها الأمطار وتساقط الثلوج، لذلك فهو يساهم في زيادة أعداد السياح في هذه المدينة الجميلة.