أسرار الدعاء المُستجاب

  • 14 يوليو 2019 - 2:33 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
أسرار الدعاء المُستجاب

أسرار الدعاء المُستجاب الدعاء هي واحدة من بركات الله سبحانه وتعالى لنا كمسلمين، وهي أحد منحه الإلهية لعباده، عن النُّعمان بن بَشِير رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إن الدعاء هو العبادة))، ثم قرأ: ﴿ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ﴾ [غافر: 60]؛ رواه أحمد

الدعاء لا يوجد لديه شروط وأحكام محددة باستثناء الصدق والنقاء، ينبغي للمرء أن يكون صادقًا ونقيًا في حين يدعو الله تعالى، فالدعاء تعبير عن الامتنان والشكر لله تعالى، كل شخص حكيم يعرف قوة الدعاء، الله سبحانه وتعالى هو أفضل مستمع، الله سبحانه وتعالى يعرف كل شيء دون حتى أن نقول ما نحتاج إليه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم، ولا قطيعة رحم، إلّا أعطاه بها إحدى ثلاث: إمّا أن يعجل له دعوته، وإمّا أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: إذا نكثر، قال: الله أكثر)، من هذا الحديث يتضح كرمِ الله عزّ وجلّ مع عباده، وأهمِّيةُ ومنزلة الدعاء.

أسرار الدعاء المُستجاب

هناك بعض الأسرار التي من شأنها أن تساعد المسلمين على جعل ادعيتهم مقبولة في أقرب وقت ممكن من الله تعالى.

 الدعاء عن ظهر الغيب

بادئ ذي بدء، دعوا للآخرين قبل الدعاء لنفسك. قال نبينا الحبيب محمد (صلى الله عليه وسلم) في أحد أحاديثهمَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، إِلاَّ قَالَ الْمَلَكُ: وَلَكَ بِمِثْلٍ [حديث صحيح].

الدعاء مع اليقين في الإستجابة

ينبغي للمرء أن يجعل الدعاء مع الثقة الكاملة والأمل في تحقيق نتائج أفضل بعد دعاء  الله سبحانه وتعالى، إن أعظم شروط الدعاء الثقة بالله والتصديق له ولرسوله، والإيمان بأن الله هو الحق ولا يقول إلا الحق، والإخلاص لله سبحانه والمتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم مع الإيمان بأن الرسول عليه الصلاة والسلام بلغ الحق وهو الصادق فيما يقول.

أدعية الأنبياء

هناك العديد  من أدعية أنبياء الإسلام المذكورة في القرآن الكريم من قبل الله سبحانه وتعالى بالنسبة لنا. يمكننا ببساطة أن نقرأ لهم جنبا إلى جنب مع صلواتنا اليومية لقبول الدعاء، ينبغي للمرء أن يقرأ الأدعية المذكورة في القرآن الكريم والحديث الشريف، قال: عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام قال: ” دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط الا استجاب له ” حديث صحيح

الثناء والحمد

ينبغي للمرء الحمد لله سبحانه وتعالى في بداية كل الدعاء والثناء عليه والصلاة والسلام على الرسول الكريم، فالله سبحانه وتعالى هو خالق هذا الكون يجب أن نحمده، قبل كل دعاء.

شكر الله

دائما تظهر الامتنان أثناء الدعاء يقول الله تعالى في القرآن الكريم: ” وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ

وقت الدعاء

ينبغي للمرء أن يختار وقت الدعاء أيضًا فطبعًا يجوز الدعاء طوال الوقت، ولكن هناك بعض الأوقات التي يُستحب فيها الدعاء، التي تشمل وقت التهجد والمطر والسفر والحج وزيارة المريض وقبل شرب زمزم وغيرها.

باختصار، ينبغي لنا أن ندعو الله مع الإخلاص والقلب النقي، ما ذكر أعلاه كان بعض الأسرار التي من شأنها أن تساعد المسلمين على قبول الأدعية خاصة بهم، لكن الأمر يتعلق بنا تمامًا كم عدد المرات التي نصنع فيها الدعاء وأيضًا حول تعلم الأوقات التي يتم فيها قبول دعاءنا.