أهمية العلم

أهمية العلم

لا شك أن العلم هو سبب استمرارنا في الحياة على وجه الأرض وتطورنا منذ ملايين السنين وتدعو كل الأديان والحضارات والمجتمعات إلى ضرورة ممارسة التعلم في مختلف المجالات مهما بلغ العمر بالإنسان، ونتناول في هذا الموضوع أهمية العلم وفوائد التعلم وأثره على حياتنا في الحاضر والمستقبل.

مفهوم العلم

يجب في البداية قبل أن نتحدث عن أهمية العلم أن نتطرق إلى مفهوم العلم الذي يشمل كل التطبيقات والمعارف وجميع الأصول والمسائل والأسئلة التي تتناول الظواهر الطبيعية والمجتمعية من حولنا، والعمل على تحليلها وفهمها من خلا استخدام المناهج العلمية والقوانين والنظريات.

والعلم هو وسيلة البشر الوحيدة إلى المعرفة والوصول إلى العلم يبدأ من بوابة التعلم والتطلع إلى جميع العلوم والمعارف وأشارت الأديان إلى أهمية ذلك ليس فقط العلوم الدينية بل العلوم الإنسانية والطبيعية أو ما تعرف بالعلوم الدنيوية.

فوائد العلم

بعد الحديث عن أهمية العلم يمكننا الخوض في فوائد العلم ولابد أن نذكر أن هناك علوما يمكن الإلمام بها والتعمق فيها من خلال الحفظ والدراسة وبعض العلوم الأخرى تتطلب منا الخطأ والممارسة والتجربة وتتطلب جهدا من الطالب لتحصيلها، وقد قسم العلماء العلوم والمعارف إلى أقسام متنوعة وعديدة، إلا أنه بالرغم من هذا التقسيم فإن العلوم جميعها تتفق في هذه الفوائد التي نتناولها على النحو التالي، وتفيد الفرد والمجتمع:

ترفع العلوم والمعارف الإنسانية من قدرة الفرد ومكانته في المجتمع بشكل لا إرادي تجد الناس يحترمونه ويقبلون عليه ويثقون في آراءه التي اكتسبها بالعلم واكتساب المعرفة، وقد فضل الله أهل العلم عن العوام في القرآن الكريم حيث قال في سورة الزمر: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الألْبَابِ).

تبرز أيضا أهمية العلم في الوصول إلى الحقيقة واكتساب الثقافة والمعرفة التي تمنحه الوسائل المفيدة للقضاء على الخرافات المنتشرة في المجتمع والمعلومات الخاطئة التي يتداولها الناس.

يساهم المتعلم في تطوير المجتمع والعمل على الرقي الفكري المنتشر في البيئة، وهذا ما تقوم عليه الحضارات، فلا يمكن لأي حضارة مهما بلغت عظمتها أن تحقق أي شيء بدون العلم والاستمرار في تلقيه والزيادة منه فالعلم يسهم بشكل كبير في محو الجهل والفراغ وكذلك الفساد والرشوة ومستوى الجريمة التي تؤدي بالمجتمع إلى الهاوية وعدم الاستقرار.

من الفوائد المحسوبة للعلم والاستمرار في التزود منه قدرته على القضاء على المشاكل المجتمعية التي تعاني منها البيئة مثل الفقر والبطالة، حيث إن العلم يؤدي إلى تطوير المدارس والمشاريع الصناعية بما يرفع المستوى الاقتصادي للجميع داخل المجتمع والنمو السريع.

أنواع العلوم

كما ذكرنا العديد من فوائد وأهمية العلم لابد أن نشرح أيضا أنواع العلوم التي يمكننا الخوض فيها، وهي على النحو التالي:
علوم طبيعية، وهي تلك المعارف التي تتحدث عن الكيمياء، والأحياء، وعلوم الفيزياء والأرض.

من أنواع العلوم أيضا العلوم البشرية، وتختص هذه المعاف بدراسة الحالة المجتمعية للإنسان بكل جوانبها.

العلوم الإدراكية أيضا واحدة من العلوم المهمة في حياتنا وتمثل العلوم المعلوماتية والعصبية.

النوع الأخير من العلوم هو العلوم الهندسية، وهي تلك العلوم المتخصصة في الرسم المعماري والبناء.