أهمية الوقت في الإسلام – من القرآن والسنة

  • 30 يوليو 2019 - 7:31 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
أهمية الوقت في الإسلام – من القرآن والسنة

أهمية الوقت في الإسلام كلنا على دراية بالأمثال الأكثر شهرة “الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك” و “الوقت من الذهب”، للوقت أهمية كبيرة في حياة الإنسان، لطالما كانت الإنسانية حريصة على الزمن، ومرور الوقت ، وقياس الوقت ، والصفات العلمية للزمن، فالوقت هو أحد النعم الكبيرة التي منحها الله لخلقه، لذا يجب أن نركز على كيفية استخدامنا للوقت وفقًا للمنظور الإسلامي، وقد ذكر الله تعالى بوضوح قيمة الوقت في القرآن في مواضع عدة، فقداستخدم عز وجل كل ما يدلّ على الوقت سواءً في القَسَم أو غيره كلفظ السنة، واليوم، والشهر، والحين، والأجل المحتوم، والدهر، والأزل، وأوقات النهار كالصُبح، والمساء، والعصر وغيرها،  لذايجب علينا الاستفادة من الوقت بحكمة لزيادة إيماننا في هذه الحياة والآخرة أيضا.

أهمية الوقت في الإسلام

أهمية الوقت في القرآن

ذكر الله تعالى كل شيء في القرآن الذي هو مصدر الإرشاد بالنسبة لنا،وبالمثل ، ذكر الله أهمية الوقت في القرآن الكريم الذي سنناقشه أدناه:

  • أهتم الإسلام بالوقت وقد أقسم الله به في آيات كثيرة فقال الله تعالى ( والعصر إن الإنسان لفي خسر ), وقال تعالى ( والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى ), كما قال الله تعالى ( والفجر وليال عشر ) وغيرها من الآيات التي تبين أهمية الوقت وضرورة اغتنامه في طاعة الله.
  • فللوقت أهمية كبرى في الإسلام، فالوقت هو عمر الإنسان ورأس ماله الذي سيحاسب عليه يوم القيامة فيما قضى هذا العمر، ولكن مع الأسف لايدرك أهمية هذه النعمة الكثير من الناس، فيضيعون وقتهم ويهدرون أوقاتهم في لا شئ، فهؤلاء الأشخاص الذين يسيئون استخدام الوقت لا يمكن وصفهم إلا بالمحرمون، فالعاقل وحده هو الذي يقضي وقته في رضا الله عزوجل ليس فقط في العبادة وإنما في التعلم وقضاء حوائج الناس، وعندما يقف المسلم على أهمية الوقت في حياته سيكون أشد الناس حرصًا على استغلاله وعدم إضاعته.
  • في الواقع ، نشعر  بعدم بالرضا عندما نسيء استعمال الوقت، لذا يجب أن نتذكر أنه يجب قضاء الوقت لتحقيق هدفنا في الحياة وهو عبادة الله خلال حياتنا، يوضح الله أهمية الوقت في القرآن عندما يقول: ”  وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴿56﴾ مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ ﴿57﴾ الذاريات، من هذه الآية يمكننا أن نقول أننا يجب أن نستخدم وقتنا لعبادة الله بدلاً من القيام ببعض الأشياء الأخرى عديمة الفائدة.
  • لأن كل مؤمن حقيقي يعرف أن الحياة على الأرض مؤقتة وأن إنجازها الأبدي يكمن في إرضاء الله سبحانه وتعالى وحياته وفقًا لوصاياه، يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في سورة “العصر” عن أهمية الزمن: ” وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)توضح هذه الآيات قيمة الوقت في حياة المسلم، حيث يؤكد الله عز وجل ويعلن الوقت كمقياس كبير لنجاح أو فشل المرء، يقول أحد العلماء أنه مع كل لحظة تقدم في الوجود، يكون لدى الإنسان تحذير كبير مرتبط به.
  • يعد الوقت أحد أثمن موارد البشرية ورأس مال الإنسان ، حيث لا يمكن استبداله أو تجديده بمجرد مرور الوقت، عندما نضيع وقتنا، فإن الأمر يشبه إلى حد كبير شخص يستثمر رأس ماله بشكل متهور وعدم استخدامه لتحقيق الربح، لذا استثمر وقتك في الأعمال الصالحة.
  • نرتب حياتنا حول الوقت، في الإسلام يتم تنظيم حياة حول الصلوات اليومية، يجب أن نقدم الصلوات في الوقت المحدد إلزامي على كل مسلم، في الإسلام ، يتم تشجيع المؤمنين ليكونوا على يقين من الوقت ، لمعرفة أهميته وتنظيمه بذكاء، عندما لا يضيع البشر الوقت أو يسئ استخدامه ، بل يفكر فيه على أنه نعمة من الله ، عندئذ يكون لديه كل أسباب الأمل في النجاح في هذه الحياة وفي الآخرة.
  • تشكل معتقداتنا الأساس الأساسي لحياتنا، وهؤلاء الذين تستند معتقداتهم على القرآن ، هم مؤهلون بشكل طبيعي للعمل على تلك المعتقدات من خلال استثمار وقتهم في عمل الخير، يقول الله تعالى في القرآن الكريم: ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ” (20) الأنفال). من هذه الآية يمكننا القول أننا يجب أن نبذل قصارى جهدنا للاستفادة من وقتنا في القيام بالأعمال الصالحة بدلاً من إضاعة الأفعال غير المجدية.

أهمية الوقت في السُنة النبوية

  • وعن ابن عباس رضي الله عنهما  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ ” من هذا الحديث الشريف ، يمكننا أن نستنتج أننا يجب أن نستغل وقتنا لفعل الخير في سبيل رضى الله تعالى.
  • لدينا العديد من الأمثلة من حياة نبينا الحبيب (صلى الله عليه وسلم) لمعرفة أهمية الوقت في السنة النبوية، سنناقش أدناه بعضًا منهم حتى نتمكن من أخذ الدرس والاستفادة من وقتنا بأفضل طريقة.
  • اعتاد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على دعوة المسلمين لأخذ زمام المبادرة لفعل الأعمال الصالحة قبل ظهور أي عقبات” فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به ؟
  • قال النبي (صلى الله عليه وسلم) أيضًا في أحد أحاديثه: ” فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال صلى الله عليه وسلم لرجلٍ وهو يعظه:”اغتنم خمساً قبل خمسٍ شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك” فهذه الأمور الخمس التي حثّ الرسول على اغتنامها جميعها مرتبطةً بالوقت وحسن إدارته واستغلاله.
  • الحديث كله يدور حول الطبيعة المحدودة لحياتنا وكيف ينفد الوقت، يجب أن نستغل الوقت بأفضل طريقة قبل فوات الأوان.
  • قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يقول يا خيبة الدهر فلا يقولن يا خيبة الدهر فأنا الدهر أقلب الليل والنهار فإذا شئت قبضتهما “.
  • الشخص الذي يسيء استخدام الوقت يفعل أشياء تتجاوز وصايا الله، وأولئك الذين يتصرفون ضد وصايا الله سيخسرون في هذه الحياة وفي الآخرة أيضًا.
  • باختصار ، قيل للبشرية أن تدرك الوقت، يذكرنا الله سبحانه وتعالى أن الحياة في هذا العالم مؤقتة ولكن لا نعرف وقت موتنا المحدد، يجب أن نستغل وقتنا في القيام بأعمال حسنة بأفضل طريقة، كمؤمنين ، يجب ألا نضيع الوقت أو نسيء استعماله ، بل يجب علينا أن نقدره على أنه نعمة من الله تعالى، يجب أن نفهم جميعًا أن إضاعة لحظة واحدة هي فرصة ضائعة ولن تعود أبدًا، نحن مسؤولون عن كل ما فعلناه في هذه الحياة وعندما يحين أجلنا في هذا العالم لا يمكننا فعل أي شيء لأن وقتنا في هذا العالم قد انتهى ولن يعود هذا الوقت أبدًا،الوقت ثمين يجب أن نحاول استثماره بأفضل طريقة.