الأماكن السياحية فى كابادوكيا

الأماكن السياحية فى كابادوكيا

تعد مدينة كابادوكيا من أجمل المدن السياحية التركية وأكثرها استقطابًا للسياح على مستوى العالم، حيث أنها تحتوي على الكثير من المواقع الخلابة الجاذبة للسياح، بالإضافة إلى عدد من المميزات السياحية الأخرى، وفي هذا المقال سأستعرض الأماكن السياحية فى كابادوكيا.

الأماكن السياحية فى كابادوكيا

مدينة كابادوكيا في تركيا

جغرافياً نصف مدينة كابادوكيا ح بأنها تتواجد في  قلب الجمهورية التركية شرقاً من هضبة الأناضول وفي جنوب غرب مدينة قيصيرية، وهي تقع على خطوط الطول 38°40′14″ شرقاً وعلى نطاق دائرتي العرض 34°50′21″ في الشمال.

وحدودياً فيقع في شمال المدينة سلسلة البحر الأسود وشمال غربها إقليم غلاطية وفي نطاقها الجنوبي نجد مرتفعات جبال طوروس  وفي حدودها الجنوبية الغربية يقع إقليم لاكونيا.

مناخ وتضاريس كابادوكيا

تضاريس المدينة تتلخص في سهل هضبي يمتد داخل المدينة و يرتفع عن سطح البحر 1000 متر ويتواجد بهذا السهل العديد من القمم المرجانية، و أيضاً مرتفعات جبل أرجييس والتي تصل قممها لـ3916م، ويغلب المناخ القاري أغلب أرجاء المدينة والذي يتميز بإرتفاع الحرارة صيفاً مصاحبها الجفاف، وإنخفاض الحرارة مع سقوط الأمطار الضئيلة شتاءاً.

قرية جوريم Göreme  

يكثر بهذه القرية الوجهات البحرية الخلابة وينتشر بها الكهوف والمتاهات وهي مزارات تزيد من جاذبية المدينة لعديد من السياح.

تتميز المدينة بوجود العديد من الأنشطة الرياضية بكثرة كـ ركوب المنطاد الهوائي الطائر بهوائه الساخن.

تتنوع الأنشطة السياحية بالمدينة بما فيها السياحة الدينية والتي يمكن أن نلحظها في وجود عدد من الكنائس التاريخية ولعل من أشهرها كنيسة church evil eye وهي تعتبر مقصد ومتحف ومزار سياحي جاذب للزائرين والسياح من مختلف أرجاء العالم للغوص في معالمها ونواحيها التاريخية.

متحف زلفي المفتوح Zelve Open-Air Museum

يتضمن هذا المتحف الكثير من الآثار الصخرية التاريخية متعددة الأشكال و الأنواع والتي ترجع عصورها إلي الحضارات والأزمنة المختلفة و أغلب هذه الصخور تندرج تحت فئة الصخور المرجانية التي تشكلت بفعل عوامل التعرية والنحت.

متحف جوريم المفتوح Göreme Open-Air Museum

وقد أدركت منظمة اليونسكو مدى قيمة و أهمية هذا المتحف ومدى جاذبيته للزوار والسائحين فوضعته ضمن قائمتها للتراث الإنساني والعالمي وهذا من دلالته التاريخية.

ويعتبر هذا المتحف مقصد للسياحة الدينية لمختلف السائحين لما يتمتع به من عدد لا يستهان به من الكنائس التاريخية العريقة ، وكذلك تحتوي على الكثير من الجداريات الأثرية القديمة والتي يرجع تاريخها للحقبة التاريخية من القرن العاشر والثاني عشر الميلادي.

وبصفة عامة يعتبر المتحف من أشهر المتاحف التركية وأكثرها زيارة من قبل السياح من مختلف الجنسيات، وكذلك يعتبر مقصد للتنوع السياحي من سياحة دينية وترفيهية وتاريخية أثرية، بما فيه من كنائس ومنتزهات وأماكن طبيعية خلابة تجذب ملايين السياح طوال العام.

إن احتواء هذا المتحف على عدد من الكنائس يدل على أهميته الدينية حيث أن هذه المدينة كانتمركزاً من المراكز الدينية التي تخضع لحكم الإمبراطورية البيزنطية.