الدكتور راغب السرجاني ومشروع التاريخ الإسلامي

الدكتور راغب السرجاني ومشروع التاريخ الإسلامي

الدكتور راغب السرجاني هو أحد أشهر العلماء والدعاة المسلمين في الوقت الحالي، واشتهر بتدوين وإلقاء المحاضرات في السيرة النبوية والتاريخ، وذلك رعم أنه عمله الأساسي في الطب.

الدكتور راغب السرجاني

ولد الدكتور راغب السرجاني في مدينة المحلة الكبرى في عام 1964، واشتهر بكونه داعية إسلامي مهتم بالتاريخ، وقد تخرج الدكتور راغب السرجاني من كلية الطب بجامعة القاهرة، في عام 1988، وكان تخرجه بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وحصل على الماجستير في عام 1992، كما حصل الدكتور راغب السرجاني على شهادة الدكتوراه في عام 1998 في تخصص جراحة المسالك البولية والكلي، وذلك بإشراف مصري أمريكي مشترك، ويعرف عن الدكتور راغب السرجاني أنه أتم حفظ القرآن الكريم في عام 1991.

أعماله ومناصبه

الدكتور راغب السرجاني شغل العديد من المناصب المهمة، فجانب كونه استاذ بكلية الطب بحامعة القاهرة، فهو عضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو بجمعية المسالك الأمريكية، بالإضافة لعضويته في جمعية المسالك المصرية، وترأس الدكتور راغب السرجاني مجلس إدارة مركز الحضارة للدراسات التاريخية بالقاهرة.

ومن أهم أعمال الدكتور راغب السرجاني تأسيس موقع قصة الإسلام، والذي أنشائه ويشرف عليه بنفسه، ويعد هذا الموقع هو الموقع الأكبر للتاريخ الإسلامي، وهناك أكثر من خمسين كتابًا مطبوعًا للدكتور راغب السرجاني في التاريخ والفكر الإسلامي، حيث يرى الدكتور راغب السرجاني أن حلمه أن يصل التاريخ الإسلامي بشكل حقيقي دون تزوير لكافة سكان الأرض من المسلمين وغير المسلمين، وذلك من أجل أن يعرف الجميع حقيقة التاريخ الإسلامي الرائع، وتاريخ الأمة الإسلامية المزدهر، بالإضافة لشرح مراحل الانحدار في الدولة الإسلامية.

مشروع التاريخ الإسلامي

وأطلق الدكتور راغب السرجاني مشروعًا فكريًا تحت عنوان “معًا نبني خير أمة”، ويعتمد هذا المشروع على دارسة التاريخ الإسلامي والتعرف على عوامل نهضة الدولة الإسلامية في كافة عصورها، وإمكانية الاستفادة من كافة التجارب السابقة في المستقبل، وإبراز الوجه الحضاري للمسلمين والتركيز عليه بدلًا من اليأس والإحباط الذي يصدره الواقع الحالي، كما يهدف مشروع الدكتور راغب السرجاني لبعث الأمل في نفوس الشباب، من أجل حثهم على العمل والعلم لبناء حاضر ومستقبل مشرق.

ويرى الدكتور راغب السرجاني أن التاريخ الإسلامي ممتد لعصور طويلة، وهو يحتوي على الكثير من الأحداث والمواقف التي تحتاج للدراسة والتحليل الدقيق، لشرحها بشكل حقيقي يعبر عن سياقها التاريخي ويشرح الظروف المحيطة بها، وتأثير هذه الأحداث بشكل شامل، كما أنه من المهم أن تتناول الدراسات التاريخية مراحل القوة والضعف والازدهار والانحدار، ولكن يبقى الدين الإسلامي، وفق ما يبينه الدكتور راغب السرجاني قائمًا لا يتأثر بما يحدث من أحداث تاريخية مختلفة، فهو دين ينظم علاقة الخالق بالمخلوق، ويبعث على الترابط والإخاء بين المسلمين أفرادًا وجماعات، ويسعى الدكتور راغب السرجاني من خلال دراساته وشروحاته للتركيز على هذا المعاني والتأكيد عليها.