تنميل اليد اليمنى

تنميل اليد اليمنى

يبحث الكثير من الناس عن أسباب تنميل اليد اليمنى والذي أصبح أحد الحالات المرضية الشائعة بين عدد كبير بين الناس، ويمكننا أن نعرف مصطلح التنميل على أنه شعور غير طبيعي من الناس بالوخز، ومن الممكن أن يشعر الفرد بالوخز في أي جزء من جسده، وبشكل عام يشعر الناس بالتنميل في يده أو قدمه أو الذراع أو الساق، ويوجد الكثير من الحالات التي يكون فيها الشعور ناجم عن الجلوس بطريقة خاطئة أو الضغط على أحد أجزاء الجسم، وفي حالة الشعور بالتنميل دون وجود أي سبب واضح لذلك فقد يكون عرض لمرض معين، ونستعرض من خلال هذا التقرير أسباب تنميل اليد اليمنى.

أسباب تنميل اليد اليمنى

ويعزى حدوث تنميل اليد اليمنى أو اليدين بشكل عام إلى الكثير من العوامل والأسباب المختلفة، ومن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى ذلك:

 اعتلال الأعصاب الانضغاطي

وتتمثل تلك الحالة بحدوث ضغط كبير في الأعصاب، بسبب الكثير من العوامل المتعددة، منها التعرض لإصابة، أو إصابة الفرد بالتكيس العقدي أو حدوث توسع في الأوعية الدموية، وتعتبر تلك الحالة أحد أكثر أسباب تنميل اليد اليمنى شيوعا.

اعتلال الأعصاب المحيطية

وتتمثل تلك الحالة في إصابة الفرد بمرض السكر، أو تناوله للكحول، أو حدوث تقدم في العمر أو التسمم نتيجة تعرض الفرد للمعادن والمركبات الصناعية، فضلا عن أنه من الممكن أن تحدث تلك الحالة نتيجة التعرض للمعادن وتلك المركبات، ومن الممكن أن تحدث تلك الحالة نتيجة التعرض لقصور في الغدة الدرقية، ويعد هذا المرض أحد أسباب تنيل اليد اليمنى الشائعة.

الإصابة بمرض الألم العضلي الليفي

ويعد هذا المرض أحد أبرز أسباب تنميل اليد اليمنى، ويظهر بشكل كبير للأشخاص المصابون بحالة متلازمة النفق الرسغي.

التعرض لسكتة دماغية

ومن الممكن أن تدل إصابة الفرد بتنميل في اليد اليمنى إلى تعرض الفرد بالسكتة الدماغية في الحالات النادرة، ويكون التنميل مصحوبا بالكثير من الأعراض الأخرى في تلك الحالة، مثل الضعف المفاجئ والتنميل في جانب واحد في الجسم، وحدوث اضطراب في القدرات الإدراكية، وحدوث تدلي الوجه، ومعاناة الفرد من صداع شديد، كل تلك أعراض لإصابة الفرد بالتنميل.

نقص الفتيامين أو المعادن

ويعد فيتامين ب12 واحد من أهم الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان، ويؤدي نقص الفتيامين أو البوتاسيوم أو المغنسيوم إلى الشعور بالتنميل، ويعتبر نقص الفيتامين أحد أسباب تنميل اليد اليمنى.

الانزلاق الغضروفي العنقي

حيث تتسبب تلك الحالة بشكل كبير في الضغط على أعصاب العمود الفقري وتهيجها بشكل كبير، ويمكن أن تؤدي تلك الحالة إلى المعاناة من التنميل والشعور بالضعف أو الألف في الذراع أو الساق.

إصابة الفرد بداء الفقار الرقيبة

ويعتبر داء الفقار الرقيبة أحد أسباب تنميل اليد اليمنى، ويعتبر هذا المرض أحد أشكال التهاب المفاصل والتي تصيب الأقراص في الرقبة.

التهاب اللقيمة

وتنتج عادة تلك الحالة عن الحركة المتكررة والتي تؤدي إلى حدوث تلف في العضلات والأوتار في الساعد، وهو ما ينتج عنه شعور الفرد بالألم والحرق في الجزء الخارجي من المرفق، وهو أحد أسباب تنميل اليد اليمنى.

إصابة الفرد بمرض لايم

ويعد هذا المرض واحد من الأسباب التي تؤدي إلى الكثير من المشاكل ومنها حدوث تنميل في اليد اليمنى، وهو أحد أنواع البكتيريا التي تنتقل من خلال حشرة القراد من خلال لدغاتها إذا قرصت الإنسان.

إصابة الفرد بمرض الذئبة

ويعتبر هذا المرض أحد أنواع المناعة الذاتية والتي يؤدي إلى حدوث مهاجمة الجسم لأعضائه وأنسجته، وهو ما ينتج عنه حدوث الالتهابات في الأماكن المختلفة في الجسم.

أسباب أخرى نادرة

ويوجد أيضا مجموعة من الحالات المرضية الأخرى التي يمكن أن ينتج عنها شعور الفرد بالتنميل في يده اليمنى أو في اليدي معا ، ومن أبرز الحالات التي تؤدي إلى تلك الحالة الصحية:

  • تعرض الفرد إلى المرحلة الرابعة من عدوى الفيروس، ومنها العوز المناعي البشري، وهو أحد الأمراض الخطرة التي تؤدي إلى الكثير من الأعراض ومنها حدوث تنميل اليد اليمنى.
  • تعرض الفرد إلى مرض الداء النشواني وهو أحد أبرز الأمراض التي ينتج عنها تنميل اليد إذا أُصيب به الفرد، وهو من الحالات النادرة جدا أن يصيب به الإنسان.
  • تعرض المريض لمرض التصلب المتعدد، وهو أحد المشاكل التي يمكن أن تصيب الفرد بتنميل اليد.
  • تعرض الفرد لمرض متلازمة مخرج الصدر، وهو أحد المشاكل التي ينتج عنها حدوث تنميل في اليد.
  • تعرض الفرد إلى مرض الأوعية الدموية.
  • حدوث مشاكل متلازمة غيلان باريه، وهو أحد المشاكل التي ينتج عنها تنميل في اليد.

علاج تنميل اليد اليمنى

ويجدر بنا الإشارة إلى أن علاج تنميل اليدين إلى حدوث تشخيص دقيق لحالة مرض وعلاج المسبب الرئيسي الذي أدى إلى حدوث تلك الحالة، ويجدر بنا الإشارة إلى أن الفرد يمكن أن يعالج تنميل اليد اليمنى من خلال علاج السبب الرئيسي وراء ذلك، وحتى الآن لا يوجد أي علاج معين يمكن من خلاله أن يقوم الفرد بمعالجة الأعصاب الطرفية الوراثية، في حين أن هناك الكثير من الأنواع المكتسبة التي يمكن من خلالها تحسن تنميل اليد، ويوجد عدد من التدابير العلاجية المناسبة التي يمكن استخدامها في التخلص من التنميل، ويذكر أن في بعض الحالات يلجأ الطبيب أثناء علاج اعتلال الأعصاب الطرفية إلى وصف عدد من الأدوية التي تستخدم في الأصل في علاج الاكتئاب، والنوبات العصبية، أيضا يمكن أن يسير الفرد بعدد من النصائح التي تساعد الفرد على علاج التنميل ومنها:

  • حفاظ الفرد على الوزن الصحي.
  • ابتعاد الفرد عن السموم قدر المستطاع والتي تتواجد في أشياء كثيرة.
  • ممارسة الفرد إلى التمارين الرياضية، والتي تساعد في تنشيط الدورة الدموية والابتعاد عن أي مشاكل صحية.
  • السير على نظام غذائي متوازن.
  • الابتعاد عن تناول الكحوليات.
  • الابتعاد عن التدخين، والذي يؤدي إلى الكثير من المشاكل.