جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي

جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي

جاريد كوشنر هو مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصهره أيضًا، وهو رجل أعمال أمريكي يعمل في مجال العقارات ومالك لإحدى الصحف، وبات من أهم رجال السياسة في الولايات المتحدة.

جاريد كوشنر

ولد جاريد كوشنر في العاشر من يناير لعام 1981،  في منطقة ليفينجستون بولاية نيو جيرسي، وكان والده يعمل في التطوير العقاري، ويمتلك شركة كوشنر العقارية، وينتمي جاريد كوشنر إلى عائلة يهودية، وقد تعلم في مدرسة فريش، والتحق جاريد كوشنر بجامعة هارفارد في عام 1999 ودرس الفنون هناك، وقد تخرج منها في عام 2003، كما التحق جاريد كوشنر بجامعة نيويورك، وفي عام 2007 تخرج منها جاريد كوشنر، حيثل حصل على الماجستير في إدارة الأعمال.

بداية جاريد كوشنر

وبدأ جاريد كوشنر حياته العملية كمتدرب في مكتب روبرت مورجنثاو، حيث عمل كمحامي مقاطعة في مانهاتن، وتولى جاريد كوشنر في العشرينات من عمره أعمال والده، بعد سجنه في قضايا متعلقة بتهم التزوير الضريبي والتلاعب في الشهود والتبرعات، وتولى جاريد كوشنر منصب الرئيس التنفيذي لشركة Media Observer الناشرة لصحيفة The New York Observer، كما شارك جاريد كوشنر في تأسيس المنصة العقارية Cadre على شبكة الانترنت.

وقاد جاريد كوشنر الحملة الإعلامية لصهره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث أن جاريد كوشنر هو زوج إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي، وقد استخدم جاريد كوشنر في الحملة الدعائية أفضل التكنولوجيا للحملة السياسية وإلى جانب نجاحهِ في تشغيل الإستراتيجية الإعلامية لـترامب، أصبح جاريد كوشنر أيضًا مستشارًا كبيرًا في البيت الأبيض، بداية من التاسع من يناير عام 2017.

عمل جاريد كوشنر

وقد عمل جاريد كوشنر في بيع وشراء العقارات خلال فترة دراسته في الجامعة، وقد اشترى صحيفة  The New York Observer، خلال فترة دراسته الجامعية، ورغم أن الصحيفة فقدت الكثير من شعبيتها إلا أنها حققت الكثير من الأرباح، وتصدر جاريد كوشنر اهتمامات الصحف عندما اشترى مبنى مكاتبه بمانهاتن مقابل مليار وثمانمائة مليون دولار، واستمر جاريد كوشنر في بناء الإمبراطورية الاقتصادية التي بدأها والده في عام 1935 وبحلول عام 2014 نجح جاريد كوشنر في الاستحواذ  على أكثر من إحدى عشر ألف وحدة في نيويورك ونيوجيرسي وبالتيمور والمناطق المجاورة.

ورغم أن جاريد كوشنر كان من مؤيدي الحزب الديمقراطي، إلا أنه قرر أن يقود الحملة الخاصة بصهره دونالد ترامب، وفي عام 2017 بعد فوز ترامب، تم اختيار جاريد كوشنر مستشارًا في البيت الأبيض، وتولي جاريد كوشنر مسؤولية العلاقات الأمريكية مع الشرق الأوسط، والتوصل لحلول في القضية الفلسطينية، وطرح جاريد كوشنر ما عرف بصفقة القرن لتسوية القضية الفلسطينية وتطبيع العلاقات بين الدول العربية ودولة الاحتلال الإسرائيلي، وقد اختير جاريد كوشنر ضمن قائمة المائة شخصية الأكثر تأثيرًا في عام 2017، من جانب مجلة تايم الأمريكية، وأشاد به العديد من رجال السياسية الأمريكية مثل هنري كاسينجر.