رمضان فى مصر

رمضان فى مصر

نتحدث في هذا المقال عن رمضان فى مصر، حيث يسكن مصر حوالي 90 مليون نسمة، حيث  تتميز بأجوائها الرمضانية، وهي أرضٍ جمعت بين الحضارة العريقة والتاريخ الإسلامي المشرّف ، وعندما دخل الإسلام على يد القائد الإسلامي عمرو بن العاص نعم  المسلمون بأداء هذه الشعيرة على مر العصور.

رمضان فى مصر

وعلى الرغم من تنوع الأشكال الاجتماعية في مصر غير أن الجميع يبدي البهجة والسرور بحلول هذا الشهر الفضيل، فعندما يثبت هلال شهر رمضان يتحوّل الشارع المصري إلى ما يشبه خلايا النحل ، فتزدان الشوارع وتزدحم الأسواق وتنشط حركة التجارة ويتنافس التجار على توفير اللوازم الرمضانية المختلفة.

ولعلّ من أهم الأمور التي تُلفت النظر في شهر رمضان فى مصر، زيادة الزيارات بين الأقارب والأهل والأصدقاء في أجواء شاعرية وأخوية حيث أن رمضان فرصة للتقارب الأسري وتمتين الروابط الاجتماعية.

وينخفض معدل الحركة في الساعات الصباحية وتكون أقل مما هي في المساء ، ويبدأ تدفّق الناس إلى الأسواق والمحال التجارية لشراء لوازم الإفطار من تمور وألبان وغيرهما في الفترات الصباحية، ويعتبر الفول من أهم هذه المواد الغذائية وهي أكلة محبّبة لكل الناس هناك، بمختلف طبقاتهم الاجتماعية، ويمكن التوصل إلى ذلك من خلال رصد انتشار باعة الفول في كل مكان ، بصوتهم المميّز الذي يحث الناس على الشراء.

وجبة الإفطار

يبدأ المسلمون وجبات إفطارهم بالرطب والتمر، وقمر الدين وشرب اللبن ومشروب الخشاف، وقد يحلو للكثيرين شرب العصيرات الطازجة كالمانجو والبرتقال والشمام، وبعد الرجوع من صلاة المغرب ، يتناول الشوربة والملوخيه والمكرونة البشاميل ووالمكرونه بالبشاميل ، والسلطة الخضراء وسلطة الزبادي، ومحشي والدجاج المشوي والمشويات كالكفتة والكباب.

وبعد الانتهاء من وجبة الإفطار يأتي الدور على الحلويات مثل القطايف والكنافة والبقلاوة  وأم علي والمهلّبية والشاي.

صلاة التراويح

ينطلق المسلمون إلى المساجد من أجل أداء صلاة التراويح حيث تمتلئ المساجد عن آخرها بالمصلين من شتى المراحل العمريّة ، كما تذهب النساء بشكل كبير إلى المساجد من أجل أداء هذه الصلاة، وتُصلّى التراويح صلاة متوسّطة الطول ، بعدها تنظم دروس وعظية ومحاضرات دينية هامة طوال أيام الشهر الفضيل.

المسحراتي

يعتبر المسحراتي من أهم العلامات المميزة لشهر رمضان فى مصر، وهو شخص يمر على البيوت والأحياء كي يوقظ المسملين في وقت السحور بندائه الشهير: “اصح يا نايم…وحِّد الدايم”.

وظهرت شخصية المسحّراتي في القرن الثالث من الهجرة، وانتشرت في عدد كبير من الدول العربيّة، وكان يضرب المسحّراتي على طبلة معلّقة عليه بحبل ويدقّ أبواب البيوت بعصاه وينادي أصحاب البيوت والوحجدات السكنية بأسمائهم، غير أن هذه العادة انحسرت بسبب توفر أدوات الإيقاظ الحديثة.

العشر الأواخر

يعتبر العشر الأواخر من أهم العلامات المميزة لشهر  رمضان حيث تغدو هذه الأيام الفاضلة ميداناً يتسابق فيه المسملون بالذكر والعبادة ويتنافس في قراءة القرآن القراء ويحرصون على أداء صلاة التراويح والتهجد وقيام الليل، وفي ليلة القدر التي توافق ليلة السابع والعشرين من الشهر الكريم تبلغ العبادات ذروتها وتمتلئ المساجد بملايين المصلين حيث يدعون الله أن يغفر لهم ويوفقهم في حياتهم.