سُنن النوم وفوائده

  • 21 أبريل 2019 - 8:09 م
  • Rasha Elkassem
  • إسلاميات
  • سيءضعيفجيدجيد جداًممتاز! (1) (5.00/5)
    Loading...
سُنن النوم وفوائده

سُنن النوم وفوائده يُعتبر النوم واحد من أفضل الهدايا أو النعم الثمينة من الله سبحانه وتعالى، بعد يوم طويل متعب في العمل، نحتاج إلى نوم ليلي هادئ، قبل الذهاب إلى السرير، يجب القيام ببعض الأشياء الجيدة يوميًا في الليل قبل النوم لتذكر الله سبحانه وتعالى وكسب المزيد من الحسنات، لن يستغرق القيام بهذه الأعمال الجيدة والقصيرة والقوية الكثير من الوقت ، وبمجرد أن تصبح عادة ستحب القيام بذلك، هذه هي سُنن النوم من نبينا الحبيب (صلى الله عليه وسلم) وعلينا جميعا أن نتبع سنة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، لما لها من فوائد عظيمة ليس روحية فحسب بل بدنية كذلك.

سُنن النوم

سوف تساعدنا السُنن النبوية المتعلقة بالنوم والاستيقاظ على تحقيق راحة ليلة كاملة استعدادًا ليوم مثمر لعبادة الله وأداء الأعمال الصالحة.

عدم النوم قبل العشاء

يوصى بعدم النوم قبل صلاة العشاء أو البقاء مستيقظين بعد ذلك، بدلاً من ذلك، يجب أن نستغل الوقت بعد صلاة العشاء لنختتم الوقت ونستغل الوقت للراحة حتى يكون لدينا قوة للاستيقاظ من أجل صلاة الفجر، عن عائشة رضي الله عنها ” مَا نَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ الْعِشَاءِ وَلَا سَمَرَ بَعْدَهَا”.

أداء صلاة الوتر

ينصح بأداء صلاة الوتر قبل النوم، عن أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “الْوِتْرُ حَقٌّ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُوتِرَ بِخَمْسٍ فَلْيَفْعَلْ وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُوتِرَ بِثَلَاثٍ فَلْيَفْعَلْ وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يُوتِرَ بِوَاحِدَةٍ فَلْيَفْعَلْ”.

أداء الوضوء قبل النوم

يوصى بأداء الوضوء قبل النوم، من خلال القيام بذلك، سوف نتلقى حماية الملائكة وكسب المغفرة من الله، قال ابن عمر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“مَنْ بَاتَ طَاهِرًا بَاتَ فِي شِعَارِهِ مَلَكٌ فَلَمْ يَسْتَيْقِظْ إِلا قَالَ الْمَلَكُ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعَبْدِكَ فُلانٍ فَلَهُ”.

الدعاء والنوم على الشق الأيمن

يوصى بأداء الدعاء النبوي قبل النوم، هناك دعاء خاص يمكن أن نقول والذي سيضمن لنا أننا سنموت كمؤمنين إذا كنا سنموت في الليل، ذكرت البراء بن عزب: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“إِذَا أَخَذْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَةِ ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الأَيْمَنِ ثُمَّ قُلِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاَّ إِلَيْكَ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ”.

يجب أن نجعل هذا آخر دعاء نقوله قبل النوم، ومع ذلك، هناك دعاء أقصر يمكن أن نقول إذا كان هذا واحدًا يصعب تذكره، أفاد أبو ذر: عندما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سيذهب للنوم ليلاً يقول: “بِاسْمِكَ نَمُوتُ وَنَحْيَا”

قراءة هذه السور

يوصى بتلاوة شيء من القرآن قبل النوم، حيث أن النبي جعل من المعتاد قراءة بعض الآيات قبل ذهابه إلى النوم، عن جابر رضي الله عنه: النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ لا يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةِ وَ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْك.

عن عائشة رضي الله عنها رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَخَذَ مَضْجَعَهُ نَفَثَ فِي يَدَيْهِ وَقَرَأَ بِالْمُعَوِّذَاتِ وَمَسَحَ بِهِمَا جَسَدَهُ.

عن أبو مسعود رضي الله عنه عن رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ”.

– وكان يقرأ أيضا آية الكرسي: {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}.

التكبير والتسبيح

عن على ابن أبي طالب – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – : (…إذا أخذتما مضاجعكما فكبرا الله أربعا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وسبحا ثلاثا وثلاثين، فإن ذلك خير لكما من خادم)

نفض الفراش

يوصى بتنظيف السرير ونفض الفراش قبل النوم، والاستلقاء على الجانب الأيمن، والنطق بالدعوات الإضافية، قال أبو هريرة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَأْخُذْ دَاخِلَةَ إِزَارِهِ فَلْيَنْفُضْ بِهَا فِرَاشَهُ وَلْيُسَمِّ اللَّهَ فَإِنَّهُ لَا يَعْلَمُ مَا خَلَفَهُ بَعْدَهُ عَلَى فِرَاشِهِ فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَضْطَجِعَ فَلْيَضْطَجِعْ عَلَى شِقِّهِ الْأَيْمَنِ وَلْيَقُلْ سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبِّي بِكَ وَضَعْتُ جَنْبِي وَبِكَ أَرْفَعُهُ إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي فَاغْفِرْ لَهَا وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ”.

الحلم بالمنام السئ

إذا واجهنا أي حلم سيء أو كابوس أثناء النوم، فعلينا أن نلجأ إلى الله من خلال الدعاء وننتقل إلى الجانب الآخر.

عن جابر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ الرُّؤْيَا يَكْرَهُهَا فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا وَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ ثَلَاثًا وَلْيَتَحَوَّلْ عَنْ جَنْبِهِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ.

  • في وقت الصعوبة عند النوم ، اشتكى زيد بن ثابت رضي الله عنه لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من عدم قدرته على النوم في بعض الأحيان، ثم نصحه (عليه الصلاة والسلام) بتلاوة الدعاء التالي:

“اللَّهُمَّ غَارَتِ النُّجُومُ وَهَدَأَتِ الْعُيُونُ وَأَنْتَ حَيٌّ قَيُّومٌ * لَا تَأْخُذُكَ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ أَهْدِئْ لَيْلِي وَأَنِمْ عَيْنِي”.

الشعور بالخوف

إذا كنت خائفًا من النوم أو الشعور بالوحدة أو الاكتئاب، فاقرأ ما يلي:

” أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ غَضَبِهِ وَعِقَابِهِ، وَشَرِّ عِبَادِهِ، وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ”.

الإستيقاظ لصلاة الفجر

النوم دائما بقصد الاستيقاظ لصلاة التهجد والفجر، يجب أن نحاول أن نصلي التهجد كل ليلة لأنها واحدة من أفضل النوافل.

قال أبو سعيد الخضري: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَنْ اسْتَيْقَظَ مِنْ اللَّيْلِ وَأَيْقَظَ امْرَأَتَهُ فَصَلَّيَا رَكْعَتَيْنِ جَمِيعًا كُتِبَا مِنْ الذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَت.

عن عائشة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رَكْعَتَا الْفَجْرِ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا.

عدم النوم على البطن

يوصي بعدم النوم على البطن لأنه طريق أهل الجحيم ولا يحبه الله تعالى.

إغلاق الأجهزة وإطفاء النيران

يجب أن نتأكد من عدم ترك أي أجهزة، رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا كيف نعيش ، أولئك الذين يتبعونه سينجحون، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أطفئوا المصابيح إذا رقدتم واغلقوا الأبواب وأوكئوا الأسقية وخمروا الطعام والشراب.

فوائد النوم على الجانب الأيمن

  • قبل أن تذهب إلى السرير ، قم بأداء الوضوء كما تفعل للصلاة ، ثم استلق على جانبك الأيمن وأقرأ:  “اللهم أسلمت نفسي إليك، وفوضت أمري إليك، ووجهت وجهي إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك وبنبيك الذي أرسلت”.
  • يخبرنا العلم اليوم عن أفضل وضع للنوم، يخبرنا العلم الطبي أنه من الجيد أن ننام على ظهرك أو على جانبك الأيمن الذي أخبرنا به  نبينا محمد الحبيب (عليه الصلاة والسلام) قبل 1600 عام.
  • النوم على الجانب الأيمن لا يترك وزن المعدة والأمعاء لقمع القلب، وبالتالي لا يؤثر على الدورة الدموية.
  • عن طريق النوم على الجانب الأيمن، يبقى القلب في الجزء العلوي، لذا لن ينام المرء بشكل عميق، فالقليل من الضجيج يمكن أن يعد شخصًا لمواجهة أي طارئ.

هذه بعض السُنن النبوية التي يجب أن نطبقها عند النوم، من خلال ممارسة هذه السُنن، سنحقق بركاتهم ونكون مستعدين للاستفادة القصوى من يومنا من خلال عبادة الله وأداء الأعمال الصالحة.