فوائد استخدام المسك الأسود

فوائد استخدام المسك الأسود

فوائد استخدام المسك الأسود كثيرة وعديدة وقد استخدمه الرسول عليه الصلاة والسلام في التطيب والتعطر ونصح به أي مسلم لجمال رائحته ولقوائده الجمة العديدة، واليوم سنتحدث عن فوائده وكيفية استخدامه.

المسك الأسود

يتم استخراجه من جوف الظباء، وهو عبارة عن طِيبٍ أو مادة عطريّة يتم استخراجها من جسد الغزال، لأن جسد ذكر الغزال يحتوي على غدّة كيسية تقوم بمُهمة إنتاج هذه المادة. يكون المسك أسود اللون عند استخراجه من جسد الغزال، ويُعد من المواد العطريّة ذات الثمن الغالي ويتكون المسك مما نسبته 1.4% من الزيوت الطيّارة التي تقوم بمنح المسك اللون الأسود الذي يميل إلى البني، ويدخل في طياته وتركيبته هرمونات استيرولية ومن بينها القلويدات والإنزيمات إلخ. ويتم تسميته بدم الغزال كذلك؛ وهذا لأنه يستخرج من بطنها، من عند كتل الدم التي تجتمع عند سرّتها، ومن الممكن أيضاً أن يتم استخراجه من الثيران والسلاحف، إلا أنّ الذي يتم استخراجه من بطن الغزال هو الأعلى جودة على الإطلاق بين كل الأنواع. ويجب الذكر أن المسك قد ذكر في عدة آيات قرآنيّة، ومنها قوله تعالى: (خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ) [المطففين:26].

كما أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين بأن يستخدموه كعطرٍ طيب الرائحة، كما أوصى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بأن تتطهّر به بأخذ جزء من أي قطعة منه، وقد جاء في حديث البخاري ومسلم عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ أَسْمَاءَ سَأَلَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ غُسْلِ الْمَحِيضِ فَقَالَ: ( تَأْخُذُ إِحْدَاكُنَّ مَاءَهَا وَسِدْرَتَهَا فَتَطَهَّرُ فَتُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ تَصُبُّ عَلَى رَأْسِهَا فَتَدْلُكُهُ دَلْكًا شَدِيدًا حَتَّى تَبْلُغَ شُؤُونَ رَأْسِهَا ثُمَّ تَصُبُّ عَلَيْهَا الْمَاءَ ثُمَّ تَأْخُذُ فِرْصَةً مُمَسَّكَةً فَتَطَهَّرُ بِهَا) فَقَالَتْ أَسْمَاءُ: وَكَيْفَ تَطَهَّرُ بِهَا؟ فَقَالَ: ( سُبْحَانَ اللهِ! تَطَهَّرِينَ بِهَا) فَقَالَتْ عَائِشَةُ كَأَنَّهَا تُخْفِي ذَلِكَ: تَتَبَّعِينَ أَثَرَ الدَّمِ. وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها: (كنتُ أُطيِّبُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قبل أن يُحرمَ، ويومَ النحرِ، قبل أن يطوف بالبيتِ، بطِيبٍ فيه مِسكٌ).

كيفية استخدام المسك الأسود

ويعرف أيضًا باسم مسك الطهارة، حيث يتم استخدامه لإزالة النجاسات من آثار الطمث، لأنه يمتاز بقدرته في التخلص من الفطريات والبكتيريا التي قد تترعرع وتنمو في المناطق التناسلية عند الإناث، ولا يملك أي أعراض جانبية، وأصبح أيضًا يُستخدم من أجل إبطاء نشاط الورم السرطاني الخبيث والوقاية مِنهُ، ويستخدم عبر غمس المنطقة التي يراد تطهيرها بدهان المسك أو عبر أخذ قطعة منه وتتبّع أثر الدم بعد انتهاء فترة المحيض. ويجب الذكر أنه يُنصح على من ترغب باستخدام المسك لهذه الغاية التأكد بالكامل من أنّ المنتج الذي يتم استخدامه هو مسك الأسود بالفعل، ويجب أن تعرف أصله ومصدره، وهذا نظرًا لانتشار مسك مخلوط بمواد أخرى لا فائدة منها وتنقص من فعاليته الأصلية كثيرًا ا.

فوائد استخدام المسك الأسود

يقوم المسك الأسود بقتل الخلايا السرطانية ويقوم بإبطاء نشاطها.

يقوم بالقضاء على مسببات الالتهاب مثل البكتيريا والفيروسات.

يقوم بتطهير الرَحِم مما علق به من دم الطمث.

يقوم بتحفيز عملية التبويض.

أضرار المسك الأسود

يجب الذكر أن المسك الأسود لم يثبت له أي أضرار أو أي أثر جانبي على صحة البشر، إلا أنه يجب الحذر من الغش الذي يقوم به البائعون على هذه المادة عن طريق خلطها بأي مادة أخرى قد تسبب أثرًا جانبيًا ضارًا، مثل الحرارة والالتهاب والعقم، ويجب التذكير من أن المسك الأسود غالي الثمن، وله رائحة نفاذة.