قصة الملك والأفعى للأطفال

قصة الملك والأفعى للأطفال

حكايات العدالة بين الناس كثيرة ولكن اليوم نروي لكم قصة الملك والأفعى من أغرب الحكايات وأجملها، كان هناك ملك عادل يحكم بين الناس يهتم بشؤونهم، وذات يوم مرض هذا الملك مرض شديد وفقد بصره أثر هذا المرض، حزن الملك لأنه صار أعمى ولا يمكنه رؤية الناس أو متابعة أحوالهم من الآن، لهذا طلب من القاضي إن يجد حل لهذه المشكلة الكبيرة ومن هنا بدأت الحكاية.

قصة الملك والأفعى

أقترح القاضي على الملك أن يضع جرس في وسط المدينة وكل من لديه مشكلة يقرع هذا الجرس وسوف ينظر قاضي المدينة في أمره، فرح الملك بشدة من هذا الاقتراح وقام باختيار مبنى قديم في وسط المدينة وعلق عليه الجرس، اعجب الناس بهذا الجرس بشدة حتى أنهم أطلقوا عليه اسم جرس العدالة.

القاضي العادل

أمر الملك القاضي أن يتولى هو الحكم بين الناس في المشاكل التي تعترض حياتهم، كما أمر القاضي أن يذهب إلى المدينة في كل يوم يدق فيه الجرس، واعتاد الناس هذا الأمر، ولكن كان المبنى الذي انشأ عليه الجرس قديم جدًا حيث كانت هناك أفعى تعيش في داخله، وكانت هذه الأفعى لديها أطفال صغار كانت تعتني بهم، كانت تسمع الأفعى كل فترة صوت الجرس والقاضي الذي يأتي مهرولا يستمع إلى شكاوى الناس ويحكم بينهم بالعدل.

قصة الملك والأفعى المسكينة

ذات يوم خرجت الأفعى لكي تحضر الطعام إلى أطفالها الصغار، وعندما عادت إلى المنزل وجدت علجوم كبير احتل المبنى الذي تعيش فيه، طلبت منه الأفعى الخروج ولكن من دون جدوى لأنه رفض الخروج، كما أن الأفعى خافت أن تدخل في عراك مع أطفالها الصغار حتى لا يؤذيهم العلجوم الضخم، أخذت الأفعى تفكر كيف يمكن للعلجوم أن يخرج من منزلها بدون مشاجرة حتى وجدت الحل.

الأفعى جرس العدالة

أخذت الأفعى الحبل والتفت نحوه حتى دق جرس العجالة بصوت مرتفع، وصل القاضي إلى الجرس على الفور ولكنه لم يجد أحد أخذ يبحث يمين ويسار بدون جدوى حتى أنه أدار ظهره لكي ينصرف وقال لنفسه ربما الرياح أتت وجعلت الجرس يدق، ولكن الأفعى عندما رأت القاضي ينصرف ألتفت حول الحبل بقوة وصارت تدق بعنف، عندها راقب القاضي البرج جيدًا حتى نظر داخله ووجد العلجوم يجلس في منتصف المبنى والأفعى وأطفالها يبتعدون عنه في خوف، وفهم القاضي الموقف.

الملك ينقذ الأفعى

أخبر القاضي بقصة الملك عندها طلب الملك من الجنود أن يقتحموا مبني الجرس ويخرجوا العلجوم ويقتلوه حتى تتمكن الأفعى من استعادة منزلها، فعل الجنود ما أمرهم به الملك، فرحت الأفعى فرح شديد وعرفت أن الملك فقد بصره لهذا أخذت حجر كريم ودخلت في غرفة الملك وهو نائم عندما شاهدها الحرس أرداوا قتلها لكن الملك أخبرهم أنه أفعى الجرس جاءت لتشكره، وضعت الأفعى الحجر فوق عيني الملك وانصرفت وعندها تمكن الملك من استعادة بصره ولكن عندما فتح عينيه لم يجد الأفعى لأنها خرجت، قصة الملك والأفعى من القصص الجميلة عن العدل ورد المعروف.