قصة حياة وتاريخ الفنان فريد شوقي

قصة حياة وتاريخ الفنان فريد شوقي

الفنان فريد شوقي هو أحد أشهر وأهم الفنانين في تاريخ السينما المصرية، وقدم العديد من الأفلام المؤثرة في تاريخ الدراما والسينما المصرية.

فريد شوقي

فريد شوقي من مواليد الثالث من يوليو في عام 1920، وكان ميلاد فريد شوقي في حي السيدة زينب بالقاهرة، وهو من أصل تركي نسبة لوالده،وقد نشأ فريد شوقي في حي الحلمية الجديدة مع أسرته، وكان والده يعمل مفتشًا بمصلحة الأملاك الأميرية بوزارة المالية، وحصل فريد شوقي على دبلوم من مدرسة الفنون التطبيقية، كما حصل فريد شوقي  علي دبلوم من المعهد العالي للتمثيل.

وقد تزوج فريد شوقي خمس مرات، وكانت المرة الأولى وهو في الثامنة عشر من عمره حيث تزوج من ممثلة مهملة، كما تزوج من محامية وانفصل عنها، وتزوج من الفنانة زينب عبد الهادي، وأنجب منها ابنته منى، وتزوج من الفنانة هدى سلطان، وأنجب منها ابنته ناهد، وتزوج من السيدة سهير ترك، وأنجب منها عبير ورانيا، وأصبحت رانيا فريد شوقي إحدى الممثلات المصريات، وعملت ابنته ناهد فريد شوقي كمنتجة سينمائية.

تألق فريد شوقي

وقد نشأ فريد شوقي، وسط جو داعم للفن، حيث أن والده كان صديقًا للكاتب المسرحي عبد الجواد محمد، ووالد المخرج السينمائي محمد عبد الجواد سكرتير فرقة رمسيس، وهو الأمر الذي دعم حب التمثيل داخل فريد شوقي، وانضم فريد شوقي لفرقة المخرج المسرحي عزيز عيد، وظل فريد شوقي يتردد على مسارح شارع عماد الدين، وقام بالعديد من أدوار الكومبارس في فرق يوسف وهبي ونجيب الريحاني وعلى الكسار.

وقد حقق الفنان فريد شوقي تألقًا وتميزًا كبيرة خلال مسيرته الفنية التي امتدت إلى أكثر من خمسين عامًا، قدم خلالها فريد شوقي الكثير من الأعمال الفنية المتميزة، سواء في المسرح أوالتلفزيون أوالسينما، وقد لقب فريد شوقي بعدد من الألقاب، من أهمها الملك، ووحش الشاشة، وقد كتب فريد شوقي مئات السيناريوهات السينمائية.

وقدم فريد شوقي أول أدوار البطولة على المسرح في مسرحية الضحية، وكانت أول أعماله السينمائية هي ملاك الرحمة، في عام 1946م، وكانت انطلاقته القوية من خلال فيلم الأسطى حسن، وحقق نجاحًا كبيرًا من خلال هذا الفيلم، ليقدم فيلمه الثاني “ملائكة في جهنم” في عام 1947م، واشتهر فريد شوقي بتقديم أدوار القوة، والفتوة، خاصة أنه كان يتمتع بقدرة جسمانية تؤهله للعب هذه الأدوار.

مواهب فريد شوقي

ولم تكن موهبة فريد شوقي مقتصرة على التمثيل فقط، بل كانت لديه مواهب متعددة منها موهبته في التأليف والإنتاج، فقد شارك في كتابة وإنتاج العديد من الأعمال الفنية مثل “جعلوني مجرمًا”، وفيلم بورسعيد، وقد فاز فريد شوقي بالعديد من الجوائز الفنية، وبلغ عدد الجوائز نحو اثنين وتسعين جائزة، فقد حصل على جوائز من الدولة، ومن عدد من المهرجانات الفنية، كما حصل على وسام الفنون من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وتوفي الفنان فريد شوقي عن عمر ناهز الـ77 عامًا، وذلك في السابع والعشرين من يوليو 1998.