قصص ونوادر قراقوش مضحكة عن قراقوش

قصص ونوادر قراقوش مضحكة عن قراقوش

قصص ونوادر قراقوش الذي اشتهر بعمل المشاريع العمرانية التي كان يطلبها منه القائد صلاح الدين، ومن أعماله قلعة الجبل الموجودة في جبل المقطم، كانت الروايات القديمة تصور القائد قراقوش وهو عادل وكيم، ولكن بعض الروايات الأخري صورت لنا القائد قراقوش وهو جاهل وغبي لا يميز بين الحق والباطل وقد يقف مع المظلوم في وجه الظالم، حيث كان يعرف كل حقبة حاكم فاسد باسم حكم قراقوش.

قصص و نوادر قراقوش

كان قراقوش قاضي يحكم بين الناس بالعدل، وفي يوم وصل إلى القاعة وكانت قد امتلأت عن آخرها بالناس، تقدم رجل إليه وقال له وهو يبكي: بيتي خرب يا سيدي لأن أحد اللصوص سرق الدراهم من متجري، غضب قراقوش وقال بصوت مرتفع: تسرق الأموال في عهدي، ثم أمر الحارسان أن يذهبا إلى باب هذه الحارة ويحضروا الباب!.

على رأسه ريشه

فعل الحارسان ما طلبه قراقوش أحضروا بابا الحارة، طلب قراقوش من الحراس أن يضعوا باب الحارة على الأرض ويضربه الحراس بقوة، فعل الحارس ما أمرهم به قراقوش وصاروا يضربون الباب بقوة وسط ذهول الناس في القاعة، بعدها أقترب قراقوش من الباب وصار يهمس له وكأنه يتحدث معه، ثم وضع أذنيه في الباب ورفع رأسه وقال للناس: إن الباب أخبرني عن شكل السارق وهو على رأسه ريشه، خاف السارق ووضع يديه على رأسه ليرى إن كانت علقت عليها ريشة أم لا.

القبض على السارق

خاف السارق لأن المتجر الذي سرقه كان متجر فراخ، لهذا وضع يديه على رأسه، عندها كان قراقوش يراقب الحضور وعندما شاهد الرجل يضع يديه على رأسه أحضره على الفور استجوبه واعترف بجريمته، حكم عليه قراقوش بالسجن سنة، وسمع بكاء شديد في القاعة، وقال من يبكي قالت له زوجة السارق: أنا لأن زوجي يتغيب عني عام كامل، قال له قراقوش: لا تحزني سوف لأجعلها 3 سنوات!.

قصص ونوادر قراقوش مع تاجر الأقمشة

قصص ونوادر قراقوش مع أحد تجار الأقمشة، ذهب تاجر الأقمشة مع أحد الرجل يدعي أنه سرق أثواب الأقمشة من متجره، وكان الرج مزقت ثيابه أثناء السرقة ووجد التاجر قطعة من الثوب في المتجر فعرف على الفور أنه السارق، تقدم التاجر إلى قراقوش وأظهر له قطعة القماش التي وجدها في المتجر وأنها تتطابق مع الثوب الذي يرتدي السارق.

الحكم الخرافي

نظر قراقوش إلى السارق وقال له: أصدرنا حكم عليك بالسجن لمدة 120 سنة، أصاب التاجر الذهول وقال: هل أعيش لمدة 120 سنة، إبتسم قراقوش وقال له: أترك هذا الأمر للحياة، فإن مت قبل أن تصل لعمر 120 سنة سامحناك في الباقي!.

 قصص ونوادر قراقوش المضحكة

قصص ونوادر قراقوش لم تنتهي حيث تقدم اثنان إلى قراقوش كل واحد منهم يدعى أن الثاني صفعة الأول، قال الرجل الأول: هذا صفعني فقمت بصفعه، قال الرجل الثاني: هذا صفعني فقمت بصفعه في المرة الثالثة، ظهرت الحيرة على وجه قراقوش وشعر بالحيرة وقال لهم: تقدموا وكل رجل منكم يصفع الآخر أمامي حتى أحكم من المظلوم ومن الظالم، صار الرجلان يصفعان بعضهم البعض حتى تعبوا وشعروا أنهم تورطوا، ثم قاموا بالفرار من المحكمة، هنا ضحك قراقوش وضحك جميع الحاضرين على قصص ونوادر قراقوش.