ما أركان الصلاة من الواجبات والسُّنن؟

ما أركان الصلاة من الواجبات والسُّنن؟

ما أركان الصلاة؟ وما هي أهم فرائض وواجبات الصلاة والسمن الخاصة بها التي يمكن أن يقوم بها المسلم أو يتركها ولا يثاب عليها وكذلك لا يُعاقَب من تركها؟، لعلك سألت نفسك كثيراً هل كل حركة نفعلها وكلمة نقولها في الصلاة واجبة أم هناك بعض أركان الصلاة سنن والبعض الآخر فرائض، وما هي أركان الصلاة التي يجب أن أركز عليها وأهتم بها في صلاتي حتى تكون صلاتي صحيحة تماماً خالية من الأخطاء  فكل مسلم يود أن يصلي كما كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصلي، ولذلك ننشر لكم ما أركان الصلاة وأهم سنن وواجبات الصلاة.

ما أركان الصلاة

كل الصلوات التي يؤديها المسلم سواء الصلوات المكتوبة أو النوافل لها مجموعة من الأركان أو الأساسيات التي ينبغي للمسلم ألا يتركها، فإن ترك ركن من تلك الأركان أصبحت صلاته باطلة ولا تصح، والآن نذكر لكم أركان الصلاة بالتفصيل وهي:

تكبيرة الإحرام

ويبدأ بها الشخص صلاته ولا تجوز الصلاة بدونها والمفروض فيها أن يرفع المسلم ذراعيه ويتلفظ بالكبير أي يقول الله أكبر، أما السُنة فيها هو أن يرفع يديه بحيث تكون كفيه في مساواة الأذنين أو في مساواة المنكبين أياً منهما صحيحاً إذا فعل المسلم واحدة وترك الأخرى.

قراءة الفاتحة

الفاتحة هي ركن لا يمكن التغافل عنه أو نسيانه فهي جزء رئيسي من كل ركعة ولا بد من المصلي أن يتلوها في كل الركعات ولا توجد أي صلاة سواء كانت نافلة أو مكتوبة لا تحتوي في أساسياتها على سورة الفاتحة.

قراءة سورة قصيرة بعد الفاتحة

تُعد من سنن الصلاة وقد فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ركعتي الفجر وفي أول ركعتين من كل صلاة مكتوبة، أما في الركعتين الأخيرتين من الظهر والعصر والركعة الأخيرة من صلاة المغرب فلا يجوز قراءة سورة قصيرة ويكتفى بالفاتحة فقط.

الصلاة في وضع الوقوف

إذا كان الشخص قادراً على الوقوف في الصلاة لا يمنعه عجز أو مرض فلا بد أن يصلي واقفاً بل يعد ذلك من واجبات الصلاة، أما إذا كان لكسل منه فصلاته حينئذ تكون بها شك في قبولها والله أعلم، فالأصل في الصلاة أن يقف المسلم خاشعاً بين يدي الله تعالى هذا في صلاة الفرائض أما بالنسبة لصلاة النوافل فقد أجاز العلماء للمسلم أن يصليها وهو جالس إذا كان الوقوف أمر فيه بعض المشقة.

الركوع

من الأركان الهامة في الصلاة وهذا الركن يقوم به المسلم بعد الإنتهاء من قراءة الفاتحة وينبغي أن تصل فيه اليدين إلى موضع الركبتين، أما من سنن الركوع أن يستقيم الظهر استقامة كاملة كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أما أذكار الركوع منها ما هو واجب كأن يقول المسلم “سبحان ربي العظيم” ومنها ما هو سنة كأن يقول” سبوح قدوس رب الملائكة والروح”.

الرفع من الركوع

وذلك أن يعيد المسلم استقامة جسمه مرة ثانية بنفس وضع قراءة الفاتحة، ولا صلاة لمن لم يفعل ذلك، ويقول المسلم “سمع الله لمن حمده” ثم يردد  “ربنا لك الحمد”، كل ما سبق فرض على المسلم عمله أما السنة حين يزيد المسلم ويقول “ربنا لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه”.

السجود

لكل ركعة سجدتين يقول في كل منها المسلم “سبحان ربي الأعلى” بينهما يجلس المسلم جلسة قصيرة ويقول  “رب اغفر لي” والسجود واجب أما الدعاء في السجود سنة.

التشهد

يقرأ المسلم دعاء التشهد في نهاية الصلاة كاملاً، كما يقرأ نصفه في الركعة الثانية إذا كانت الصلاة تزيد عن ركعتين، وهو واجب.

التسليم

كما بدأ المسلم الصلاة بالكبير لا بد من ختامها بالتسليم وبدونها لا تكتمل الصلاة.