مدينة شفشاون .. جوهرة المغرب الزرقاء

مدينة شفشاون .. جوهرة المغرب الزرقاء

تعد المغرب من الوجهات السياحية المميزة، فمن أسعده الحظ وشاهد فيلم كازابلانكا أحد أيقونات السينما العالمية، تمنى في قرارة نفسه أن يشاهد تلك المدينة، لكن تبقى العديد من مناطق المغرب غير مكتشفة، لم تحظ بالإقبال السياحي الذي يناسب مقوماتها، ونستعرض فيما يلي أهم ما يميز مدينة شفشاون ومعالمها.

مدينة شفشاون

من المدن المغربية التي وضعت مؤخرًا على خريطة السياحة العالمية، مدينة شفشاون التي تدين بفضل شهرتها إلى الفيديو كليب، حيث تسببت أغنية مصورة فيها للمطرب نعمان لحلو في إلقاء الضوء على تمايز هذه المدينة، كما لفت الانتباه إلى كونها سادس أجمل مدن العالم.

جولة في مدينة شفشاون

تعود نشأة المدينة وطرازها المعماري الفريد إل الأندلسيين، الذين نزحوا ليها بعد خروجهم من إسبانيا، وكانوا يفضلون اللون الأزرق، فباتت المدينة واحدة من أجمل مدن المغرب العربي قاطبة، بسبب تميزها المعماري، ما منحها لقب الجوهرة الزرقاء عن استحقاق.

من الجدران إلى الشلالات والشوراع وأواني الزهور المنتشرة في كل مكان، تعد المدينة رمزًا من رموز الجمال الناطقة، كما أرادها الأندلسيون، مدينة تبحث عن السلام وتتحدث عنه، بعد عناء التهجير ومحاكم التفتيش الإسبانية.

وتتيح الجولات الحرة في مدينة شفشاون إمكانية معاينة الدروب والمسالك الجبلية المطلة على المدينة، ورؤية سكان الجبال، بملابسهم التقليدية المميزة، حيث ترتدي النساء قبعة كبيرة من القش وثوب أبيض مشبع بخطوط حمراء، يُلف حول الوسط، ويرتدي الرجال الجلباب الصوفي، مع القبعة الملونة المميزة لأهالي الجبال في المغرب.

ويعرض السكان المحليون والجبليون على الزوار أياء تقليدية وسلعًا جبلية، وأحيانًا وجبات محلية بنكهة مميزة، كما تتيح الأسواق الشعبية للسائح فرصة الاحتفاظ بتذكارات وهدايا مميزة، وبأسعار زهيدة، إضافة إلى الطبيعة الهادئة والمرحبة للسكان المحليين.

اهم الاماكن السياحية في مدينة شفشاون

أجمل ما يمكن أن يعاينه السائح في شفشاون هي مساقي المياه العذبة، النابعة من وسط الجبال، إضافة إلى الطراز المعماري المميز لها، والذي يجمع بين العمارة الأندلسية الإسلامية، وعمارة دول المغرب العربي، والطبيعة الجبلية للمدينة الساحرة.

وتنتشر مساقي المياه الجبلية في شفشاون، وزينها المغاربة بالفسيفساء على الطريقة الأندلسية، وبروح مغربية، وباستخدام اللونين الأبيض والأزرق، كما في كل شيء داخل شفشاون.

وأعلى نقطة في المدينة تدعى رأس الماء، حيث يوجد منبع مياه داخل الجبال، متخذا شكل شلال، في ساحة واسعة تمتلئ بالمياه، وحوله تنتشر أشجار الكرز والزيتون والتين.

وتعد ساحة وطاء الحمام إحدى الوجهات المميزة في شفشاون، وتوجد في مركز المدينة الأقدم، وتنتشر فيها المطاعم والمقاهي والأشجار، والتي تتيح فرصة للراحة من التجول في الأزقة الجبلية المرهقة، حيث تعد المكان الوحيد المنبسط داخل المدينة الجبلية، وتعود تسميتها إلى كونها ساحة تجميع الحبوب، والتي كان الحمام ينزل إليها للفوز ببعض الغذاء.

وهناك جسر بالقرب من رأس الماء، يعرض فيه الباعة المحليون بعض المنتجات على السياح، مثل الهدايا التذكارية والمنتجات المحلية الأخرى.

وفي أجمل بقاع شفشاون، حول بعض الفنانين التشكيليين إحدى ساحاتها إلى مرسم مفتوح، وباستخدام اللونين الأبيض والأزرق يصنعون حالة من العشق تستدعي زيارة خاصة إلى معقلهم، وجعل فنانو الكاريكاتير من شفشاون مركزًا لاجتماعهم السنوي.